التداول في الذهب

تداول الذهب

تحول العديد من المستثمرين على مدار السنين ومن جميع أنحاء العالم إلى التداول على الإنترنت بالمعادن الثمينة. الاستثمار في هذه الأصول المادية أثبت فعاليته مع الأخذ بعين الاعتبار بقاءها بنفس الشكل حتى في حال انهيار السوق. يحتل الذهب الحجم الأعظمي من التداول، ولكن الفضة لها شعبيتها التي تتزايد بشكل تدريجي.

في 2008، ظهر تنوع مفاجئ في الأسواق المالية أدى إلى زيادة في تداول الذهب والفضة والمعادن الثمينة الأخرى. أيضا مع ظهور صناعة الموصلات الجزئية، ظهر هناك تطور مفاجئ في حجم التداول بالذهب. وبشكل طبيعي، يمكن تفسير ذلك بسبب إنتاج الرقاقات المجهرية التي تصنع من الذهب بشكل طبيعي. هذا العامل والعديد من العوامل الأخرى قد تكون السبب في ارتفاع أسعار الذهب ستة أضعاف خلال خمسة أعوام فقط.

وبينما يستمر العالم تدريجيا بتبني التكنولوجيا في الحياة اليومية، فإن تكنولوجيا التداول على الإنترنت قد شهدت تطورات هامة خلال الأعوام الماضية. وهذا ما يجعل من الممكن لأي شخص في العالم القيام بتداول الذهب عبر المنصات سهلة الاستخدام. إلا أن الأمور لم تكن مشابهة لهذا الحال منذ 10-15 عاما وذلك لأن تداول الذهب كان مقتصرا على المؤسسات لأن ذلك كان مكلفا جدا ومخاطرة لأي شخص. ومع مرور الوقت تم تطوير منتجات TRADEDAX من قبل المضاربين الأجانب، بجعلها الذهب جزءا من خيارات تداول الفوركس. التداول بكل من الذهب والنفط أصبحا في مقدمة القائمة في عمليات التداول على TRADEDAX وذلك لأن العديد من المستثمرين أصبحوا الآن منجذبين للأرباح الكبيرة التي تتميز بها تلك المنتجات.

وكنتيجة لذلك، فإن منصات التداول هذه تقدم لمتداولك العادي الطريقة لجدولة وتنفيذ طلبات معينة على الإنترنت. وعندما يحين الوقت أخيرا لبيع وشراء الأصول، فإن المتداول سيتم إعلامه وبكل بساطة من خلال نظام التداول، ويستطيع بذلك تنفيذ تلك المهمات عبر منصات التداول. وبوجود هذه الإنجازات المبهرة في مجال صناعة الذهب، من الآمن أن نقول أن الاستثمار في الذهب ينتقل حاليا إلى مستوى جديد كليا.